الخميس، 7 أكتوبر، 2010

حسبي الله منك يا سيد مقتدى يا من بعتني وبعت اخواني الشهداء والمعتقلين لعملائك ايران وامريكا

أخواني الأعضاء الكرام . السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .....

في قلبي الم وفي صدري غصة قد ضاقت علي الأرضُ برحبها .

نعم من الأحداث السياسية الأخيرة ودورنا نحن من أبناء التيار هذا الخط المقدس في هذه الأحداث .

أنا أختكم من أبناء مدينة الديوانية عانيت ما عانيت لأنني كنت أقلد السيد الصدر أيام الطاغية هدام فكنت خير معين ونصير لأخوتي أوزع الفتاوى بين النساء اللائي أثق فيهن  وأوصل إليهن المستجدات حينما كنت طالبة في كلية التربية. وأنا افتخر بهذا العمل . وفي زمن الاحتلال ومقاومته كنت اعد لهم العدة واشحذ هممهم من اجل إخراج المحتل وأديم لهم الأسلحة والذخيرة  فانا وكما يقول لي جدي (بنت الملحة )أنا عراقية قد رضعت من ارض العراق الجريح. وهذا واجبي كما تعلمت من السيد الولي الصدر المقدس حيث كان يقول إن المرأة مع الرجل جنبا إلى جنب في نصرة الدين والمذهب.

ومع هذا وذاك تحملت أوزار إخوتي . حيث استشهد احدهم وأنا الآن أعين زوجته على تربية أولاده. والثاني معتقل في سجن (بوكة) واشد من أزر زوجته المسكينة المنكسرة على فراقه.

نعم أنا أداوي جراح إخوتي و زوجاتهم وعيالهم.... فمن يداوي جراحي أنا؟

لقد شاهدتم جميعكم الأحداث المتأزمة بين الأطراف السياسية حيث تتناقض آراء الرفض والقبول على أي شخصية يتم ترشيحها ومنها المالكي.

والله ان سبب استشهاد أخي في معركة جيش الإمام عجل الله تعالى فرجه الشريف هو نوري المالكي حيث قام بإرسال قوات تعزيزية من بغداد الى مدينتنا الديوانية البطلة وبمساندة قوات الاحتلال تم محاصرة سريته  وإعدامهم.وأخي الثاني بعد ان نفذت ذخيرته تم الإنزال عليه مع مجموعته واعتقاله مع إخوانه المجاهدين.وهذا العمل تم بأمر مباشر من المالكي تزامنا مع ما تسمى (صولة الفرسان) وبمساندة المجلس الأعلى  وبدر حيث كنوا هم من يحكم المحافظة آنذاك. وحتى لا أطيل عليكم وأزيد آلامكم .

لماذا يا سيدي يا مقتدى يا ابن السيد الصدر تسكت عمن وضع يده  مع منظمة بدر ؟

لقد قيل لي انها سياسية ومن اجل مصلحة الوطن . فقلت ونعم القرار من نعم القيادة. ولا يزال إخواني من أبناء هذا الخط الشريف قابعون في السجون !بالله عليكم اي سياسة واي قرار ؟

ثم تضع احزابنا يديها بيد المالكي العميل الامريكي ! انه الأمر الأشد على جروحي حيث يلكمها كل دقيقة هذا العمل. أ لأجل الوطن أم لأجل إخوتي المعتقلين ؟ إنهم لا يزالون في المعتقلات !

 يا سيدي انك تعرضت لضغوطات خارجية ! مِن مَن ؟ إيران ام سوريا؟ انا لا اقول انك عميل حاشاك مولاي المفدى.

اين انت سيدي يا محمد الصدر؟ هل هادنت مع المحتل؟ هل وضعت يدك بيد العملاء ؟ هل ساهمت في اقامة الجبابرة على رؤؤس الفقراء.أين أنت يا من قلت كلا كلا أمريكا كلا كلا للعملاء

هل هذا جزائي سادتي الساسة ايها الصدريون. هل هذا عزائي منكم ؟ ان تضعون يدكم وبأمر من غير العراقين بيد قتلة إخواني ؟

كيف تنصاعون الى غير العراقيين ؟ هل أنتم عملاء لإيران كي تلبون رغباتها وتقبلون بالمالكي؟ هل أنتم عملاء لأمريكا كي تقبلون بالمالكي الذي رضيت عنه أمريكا؟

أي ضمادة ستداوي جروحي لقد امتلئ قلبي قيحاً ......

إنا لله وإنا إليه راجعون .....

حسبي الله على من ظلمني وظلم إخواني وباعني وباع بلده.....

 

ليست هناك تعليقات: